الخرطوم 28-11-2021 (سونا)- التقى رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك بمكتبه برئاسة مجلس الوزراء اليوم عدداً من الشخصيات القومية ضمت الأستاذ أزهري محمد علي، الأستاذة إيمان إسماعيل "والدة الشهيد قصي حمدتو"، الأستاذ فضيلي جماع والأستاذة سالي زكي.

وهنّأ الحضور رئيس مجلس الوزراء على عودته لمكتبه وخروجه من الإقامة الجبرية، مؤكدين أن استمراره في منصبه عقب ما جرى من أحداث خلال الفترة الماضية يضاعف الاعباء عليه . 

ودار خلال اللقاء نقاشاً مهماً وصريحاً وشفافاً تناول الأوضاع العامة بالبلاد وتوافق على أهمية الاتفاق السياسي الإطاري الذي وقعه رئيس مجلس الوزراء والسير في تطبيقه ومراقبة ذلك التطبيق من كافة قطاعات الشعب السوداني بما يؤدي لاستئناف مسار التحول المدني الديموقراطي والمحافظة تعزيز مكتسبات السودانيين التي تحققت خلال العامين الماضيين، وتحقيق العدالة الانتقالية، وتطبيق واستكمال السلام الشامل، والاستقرار الاقتصادي وتحقيق الأمن وإنجاز استحقاقات الانتقال الديموقراطي.

وقد توافق اللقاء على ضرورة استمرار التواصل مع كافة قطاعات الشعب السوداني السياسية والاجتماعية للنقاش والتحاور حول الميثاق السياسي وتطوير بقية مواثيق الفترة الانتقالية بما يضمن توافق جميع السودانيين على تحقيق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهام بناء الدولة السودانية الديموقراطية الحديثة.

أخبار ذات صلة