الخرطوم 23-10-2021 (سونا) - إستهل المقهى الثقافي المصاحب لمعرض الخرطوم الدولى للكتاب برعاية من شركة سوداني  سلسلة ندواته بندوة عن أهمية التراث الثقافي غير المادي في التنمية المستدامة ، استضاف فيها د. اسعد عبد الرحمن،  الأمين العام للمجلس القومي للتراث الثقافي وترقية اللغات القومية  وكلا من بروفيسور سليمان يحي ، ودكتور عبد الله ادم خاطر .

وطاف بروفيسور سليمان خلال الندوة حول عناصر الثقافة المتمثلة في التاريخ والجغرافية والتركيبة السكانية واللغة والانتماء، وتناول بالحديث الثقافة السودانية وتفردها واتسامها بالوحدة في جوهرها واختلافها في المظاهر التى تمارس بها .

وقال إن التنمية المتكاملة هى التى تشمل الجوانب الثقافية والاقتصادية والاجتماعية ، وحتى نضمن تنمية متوازنة لابد من دخول الثقافة بالخطط في الجوانب التنموية ، مبينا أن الثقافة يمكنها ان تساعد في إنجاح المشاريع وإهمالها يؤدى إلى فشل المشاريع وتأخر نتائجها.

وعدد المشروعات التنموية التى فشلت بسبب ثقافي كمشروع السكوت والمحس وألبان بابنوسة والقرى النموذجية في جبل اولياء  داعياً إلى الإهتمام بالثقافة كجزء لا يتجزأ من التخطيط للبرامج التنموية، وكذلك الاستفادة منها كمورد اقتصادى في الصناعة والسياحة وغيرها ..

كما أشار إلى الموروثات السلوكية الشائعة كالصدق والأمانة واحترام الآخر ، وأيضا التعاونيات والسلوك التكافلي والشراكة ، وذكر ان الختان الفرعونى تراث سلبي.

وختم حديثه بضرورة جمع التراث المادي وغير المادي ودراسته وتوظيفه نحو التنمية.

وتحدث دكتور عبد الله آدم خاطر ، عن الدور الثقافي تاريخيًا في بناء السودان المعاصر ،  وطالب بالمحافظة على مؤسسات العمل الثقافي التى اقيمت بإستراتيجية واضحة تدعم مجالات التراث غير المادي .

كذلك تناول العلاقة بين الثقافة وعناصر التنمية ، مشيراً إلى ان الثقافة يمكن ان تكون المدخل الأول للتنمية.

أخبار ذات صلة