20-10-2021-(سونا)- أكد الأستاذ آدم أحمد حسن رئيس الاتحاد العالمي لشركات التكامل والتأمين الاسلامي، ان السودان يعتبر مهدا للتأمين الاسلامي منذ العام 1979.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي اليوم بمنبر وكالة السودان للأنباء. حيث تحدث الاستاذ أحمد عن مخرجات مؤتمر تطوير تجربة التأمين التعاوني الإسلامي تحت شعار: أصالة وتطويرمشيرا إلى ان المقصود بهذا الشعار هو تطوير أنشطة التكافل بشكل يؤدي إلى إشراك رأس المال العامل في شركات التأمين التكافلي الاسلامي حتى يصبح جاذبا لهذه الشركات، هذا لاسيما وان السودان يشهد تطورات كبيرة من بينها الانفتاح على العالم الخارجي ودخول شركات جديدة للبلاد.

وفي ذات السياق قال الاستاذ محمد ساتي علي الأمين العام للجهاز القومي للرقابة على التأمين، إن المؤتمر يهدف إلى مراجعات وتقويم مسيرة التأمين التعاوني الاسلامي في السودان بعد 42 عاما من التطبيق العملي، وذلك نسبة للتغيرات التي حدثت في المشهد الاقتصادي العالمي والسوداني بما ينبئ بميلاد بيئة منافسة، كما يهدف المؤتمر ايضا إلى تحفيز رأس المال بالقدر الذي يجعل نظام التأمين التكافلي الاسلامي جاذبا للاستثمار فيه وذلك بالاستفادة من تجارب الدول الأخرى.

واشار ساتي إلى أبرز التوصيات التي خرج بها المؤتمر وتتمثل اهمها في تعديل نسبة توزيع العائد من الاستثمار نظير الإدارة بين أصحاب رأس المال وحملة الوثائق لتصبح 70% لحملة الاسهم و30% لحملة الوثائق، ورفع نسبة المصروفات الإدارية إلى 30% من الأقساط المحصلة فعليا على ان تصرف نسبة 2.5 % لتدريب العاملين، وتطبيق كل الصيغ الاسلامية في الاستثمار المشترك وإعادة تقييم أصول حملة الأسهم كلما اقتضى الأمر الزيادة في رأس المال.

وتشير سونا إلى ان مؤتمر تطوير تجربة التأمين التعاوني الإسلامي تحت شعار: "التأمين التكافلي أصالة وتطوير"، جاء بمبادر وترتيب من الجهاز القومي للرقابة على التأمين والاتحاد العالمي لشركات التكافل والتأمين الاسلامي، وانعقد في ال18-19 من اكتوبر الجاري بالفندق الكبير بالخرطوم.

أخبار ذات صلة