الخرطوم 11-10-2021( سونا) ـ رأَس رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك ظهر اليوم بمكتبه برئاسة مجلس الوزراء الاجتماع الذي ضم ولاة ولايات دارفور باستثناء والي ولاية غرب دارفور الذي تغيب بسبب وعكة صحية، وذلك بحضور حاكم إقليم دارفور ووزير شؤون مجلس الوزراء ووزيرة الحكم الاتحادي.

وأكد رئيس مجلس الوزراء خلال اللقاء ضرورة الاستفادة من تجربة العمل المشترك بين الولاة وحاكم إقليم دارفور في مؤتمر الحكم القادم، بوصفها تجربة ثرة، ولفت سيادته إلى أن كثيرا من القضايا تعتبر عابرة للولايات مما يتطلب وجود نظرة شاملة لها، مّذكراً بأن السلام لو لم يخاطب قضايا الناس فلن يعتبروه سلاماً.

ووجه رئيس مجلس الوزراء ولاة دارفور بإعطاء الأولوية للصحة والتعليم وإعداد دراسة مفصلة لاستصحاب رؤية النازحين في قضاياهم، مؤكداً أن معالجة القضايا التنموية تسهم في المصالحات بين المكونات المجتمعية.

وأكد كذلك أهمية دور الشرطة في حماية المدنيين، مشدداً في هذا الجانب على توفير الموارد اللازمة وتهيئة الظروف المناسبة لأداء أعمالهم بشكل احترافي.

وأوضح والي ولاية وسط دافور د. أديب عبد الرحمن في تصريح صحافي أن الاجتماع تناول ثلاثة محاور أساسية هي محاور الأمن والخدمات والمصالحات، مبيناً أنهم اقترحوا للسيد رئيس مجلس الوزراء خلال الاجتماع ضرورة وجود قيادة رفيعة للشرطة في دارفور بما يمكنها من التصرف واتخاذ القرار من ذات الإقليم بدون أية تعقيدات أو إجراءات، بالإضافة إلى تفعيل خطة حماية المدنيين والخطة الأمنية عموماً.

وأشار والي ولاية وسط دارفور إلى أن الاجتماع تناول كذلك الخدمات الأساسية لإنسان دارفور، بجانب الخدمات ذات الطابع الاتحادي في مجالات الطرق و المطارات والكهرباء، مضيفاً أن الاجتماع تداول حول آلية المصالحات على المستوى المحلي والولائي وعلى مستوى الإقليم، وكشف في هذا الجانب عن تقديمهم مبادرة للسيد رئيس مجلس الوزراء للتدخل في مشكلة الشرق باعتبارها جزءاً من المصالحات القومية.

وقال د. أديب عبد الرحمن إنهم وجدوا استجابة جيدة من السيد رئيس مجلس الوزراء في المحاور الأمنية والخدمية والمصالحات والسلام، وعبر د. أديب عن شكرهم لرئيس مجلس الوزراء ووزير شؤون مجلس الوزراء ووزيرة الحكم الاتحادي وحاكم إقليم دافور، موضحاً أن الاجتماع كان ناجحاً بامتياز، معرباً عن أملهم في الانتقال بالمحاور الثلاثة إلى مرحلة التطبيق.

أخبار ذات صلة