الفاشر في ه-١٠-٢٠٢١م (سونا) أوصي الاجتماع الأول للجنة الوقف الدائم  لإطلاق النار بدارفور والذي نظمته بعثة يونيتامس واللجنة العليا للترتيبات  الأمنية (مسار دارفور) و لجنة أمن ولاية شمال دارفور، والذي إختتم أعماله أمس بالفاشر،  أوصي بضرورة  العمل على فرض هيبة الدولة وبسط سيادة حكم القانون وتوعية المجتمعات المحلية  بمفاهيم حقوق الإنسان والقوانين الأخرى، التي تسهم في بناء السلام المجتمعي وتحقيق العدالة الإنتقالية وقبول الآخر، كما أوصي الإجتماع بمنح النازحين فرص أكبر للمشاركة في صنع القرار وتوفير الحماية للمرأة والطفل، والإهتمام بصحة الام و قضايا الرحل والرعاة والمزراعين وفتح المسارات والمراحيل واصلاح القوانين المتعلقة بحوكمة الأراضي والحواكير، كما تضمنت توصيات الاجتماع ضرورة إيجاد إدارة تعني بأمر مسارات ومراحيل الرعاة  وتقديم الخدمات الأساسية  لهم  وتوفير سبل كسب العيش  للرعاة والمزارعين علي حد سواء، والإهتمام بتوفير وتأهيل الكوادر الطبية البيطرية للعناية بالثروة الحيوانية.

 وجدد  والي شمال دارفور نمر محمد عبدالرحمن لدى مخاطبته  ختام أعمال الاجتماع الأول  للجنة الوقف الدائم لإطلاق النارقوله أن إتفاقية سلام السودان التي تم توقيعها في جوبا العام الماضي تعد خطوة مهمة ومفصلية في حياة الشعب السوداني عامة وأهل اقليم دارفور بوجه خاص، مؤكداً جدية أطراف العملية السلمية في إنفاذ بند الترتبيات الأمنية بإعتباره المدخل الأساسيّ لتحقيق الأستقرار الأمني، مناشداً المجتمع الدوليّ بتقديم المزيد من الدعم للسودان للوصول إلى مرحلة  التحول الديمقراطيّ و التبادل السلمي للسلطة، ودعا نمر الأجهزة الإعلامية لدعم جهود  لجنة الوقف الدائم  لإطلاق النار حتى تحقق أهدافها في توفير الأمن والإستقرار بإقليم دارفور.

أخبار ذات صلة