الخرطوم 16-9-2021 (سونا)- جدد الفريق أول شرطة حقوقي عزالدين الشيخ علي منصور وزير الداخلية إلتزام السودان حكومة وشعبا باستضافة اللاجئين وفق القوانين واللوائح الدولية المنظمة لعمليات اللجوء، مبينا أن الظروف الإستثنائية والإنسانية التى واجهتهم تتطلب دعمهم والوقوف معهم، مبينا أن أخلاق ومثل الشعب السوداني جعلتهم يقفون مع هؤلاء اللأجئين، مشيدا باهتمام الدول المانحة والمنظمات بتوفير الدعم العاجل لللأجئين والمجتمعات المحلية.

جاء ذلك لدى مخاطبته اليوم بدارالشرطة ببرى الإجتماع الخاص بتقديم الدعم للاجئين والمجتمعات المحلية المستضيفة بحضور خدراينا ندايلى نائب ممثل الامين العام للامم المتحدة واكسل بيشوب مندوب المفوض السامى لشئون اللأجئين وسفراء الدول المانحة ومنظمات الامم المتحدة والاخرى العاملة فى مجال اللاجئين وقضايا اللجوء.

ودعا الى تفعيل الشراكة والتعاون والتحاور بين كل الجهات ذات الصلة لحلحلة كافة قضايا اللأجئين بجانب إيجاد التقييم المستمر لهذا التعاون وصولا لتحقيق الأهداف السامية الداعمة لبرامج اللأجئين بالسودان.

واشادت نائبة ممثل الامين العام للامم المتحدة بتعاون السودان وتوفير البيئة المناسبة للاجئين فى ظروف إستثنائية مما يتطلب تكاتف المجتمع الدولى لتقديم الدعم لهم وللمجتمعات المستضيفة التي تاثرت بهذا اللجوء بتوفير برامج الصحة والتعليم مبينة أن دعم المانحين يأتى للدور الكبير للسودان وإهتمامه بقضايا اللاجئين خاصة مع الزيادة المطردة للاجئين حول العالم مما أنتج قضايا تتعلق بالعنف والإغتصاب والإتجار وتهريب البشر مما يؤكد إهتمامنا بتوفير الدعم للحكومة السودانية لبرامج اللاجئين بالمعسكرات.

وتفيد متابعات (المكتب الصحفى للشرطة) أن سفراء الدول المانحة ومنظمات الامم المتحدة اكدوا فى كلماتهم خلال الإجتماع بتقديم الدعم اللازم للاجئين وللمجتمعات المستضيفة وفق الخطط الموضوعة والتي يشرف عليها وزير الداخلية.

أخبار ذات صلة