الخرطوم 7-8-2021 (سونا) - وجه الدكتور الهادي ادريس عضو مجلس السياده الانتقالي وزارتي الثقافة والاعلام والتربية والتعليم بتخصيص حصة لطلاب المدارس عن السلام  والتسامح  المجتمعي  والتعريف بقيم  السلام.

واكد لدى مخاطبته اليوم بدار الشرطة  ببري  ملتقى ضل التبلدي  للتراث  والثقافة و تدشين مبادرة سلام القلوب للسلام  والتعايش السلمي، دعمه لمبادرة سلام القلوب، وقال ان البلاد تحتاج الى السلام المجتمعي، مبينا أن اسم المبادرة كبير في معناه ودلالاته، لأن القلب هو المكان المناسب للحفاظ على السلام.

واستعرض ادريس تاريخ الشعب السوداني في التعايش السلمي والسلام المجتمعي،  مشيرا الي التحديات التى تواجه البلاد، وأضاف ان الدين الاسلامي اتى ليرسخ السلام والتعايش السلمي، واردف قائلا هناك تصاعد في الحديث عن الجهوية التي  وصفها بالاتجاه الخطير.

وأكد الهادي ان السودان لديه تاريخ وارث حضاري وتنوع يمكن ان يؤهلنا لنعبر وننتصر، داعيا الي دق النقارة للسلام بدلا من دقها لطبول الحرب الأمر الذي  يقودنا الي بناء السودان الواعد، وقال يجب علينا أن نعلم  الاجيال معنى التسامح والتعايش السلمي.

في ذات السياق قال جرهام عبدالقادر وكيل وزارة الثقافة والإعلام بتوقيع اتفاق السلام انطوت صفحة الحرب الي غير رجعة، مؤكدا ان وزارته تعمل علي حل الصراعات بالسلمية، داعيا الي رعاية السلام وتحقيق العدالة للشعب السوداني، وشدد على الدور الكبير للاعلام في رتق النسيج الاجتماعي في مناطق النزاعات. واشاد جراهام بملتقي ضل التبلدي، مبينا ان وزارة الثقافة تعمل علي ادارة التنوع والتعدد وتعميق الرضا الوطني والتبشير بالسلام.

وقالت رئيسة مبادرة سلام القلوب الفنانة نوفا الكردفانية ان المبادرة تهدف لنشر التسامح والتصالح بين المجتمع السوداني، وحثت الحضور من أعضاء ملتقي ضل التبلدي على مواصلة دعمهم للمبادرة.

 وقالت الدكتورة مشاعر الأمين العام لملتقى ضل التبلدي ان المبادرة ستستمر وتتنزل في كل ولايات السودان للتبشير بالسلام. وكما تحدث في المبادرة كل من الاساتذة علي مهدي وعبدالنبي شاهيين.

وشرف الملتقى السفير السعودي علي بن حسن جعفر ومحمد الغامدي نائب السفير ولفيف من أهل الثقافة والفن بقيادة الفنان عبدالقادر سالم والشاعر أحمد الأمين محمد والفنان المسرحي على مهدي.

أخبار ذات صلة