الخرطوم 4 – 6 – 2021 (سونا) - دعت لجنة تسييرأعمال نادي القصة السوداني- الميلاد الثاني، قَاصَّات وقُصَّاص السودان، لعقد "جمعيته العمومية"، و"انتخاب مكتبه التنفيذي"، وتسجيله في وزارة الثقافة، بعد أن غيرت ثورة ديسمبر المجيدة، الظروف التي دفعته للتسجيل ابتداءً في اليونسكو كأحد أنديتها.

وقالت اللجنة، "عامان مرا على بلادنا، وهي تتخلق في مناخ الثورة والتغيّير، الأمر الذي يدفعنا الآن إلى العمل على استلهام إنجازات نادي القصة السوداني منذ تأسيسه في 1996، يحدونا الأمل أن نعمل سوياً".

وأكدت أن النادي مفتوح لكل الراغبــات والراغبين في تطوير فن القصة القصيرّة ، كما أهابت بجميع أعضائه من جيل المؤسسين والأجيال التي تعاقبت، استعادة نشاطهم ودورهم فيه.

وأضافت: "كامل تقديرنا للجيل المؤسس ولكل من ساهم في مسيرّة النادي ليصبح بانجازاته ما هو عليه ككيان فاعل في الوجدان الثقافي لهذا الوطن".

ونشأ نادي القصة السودانية العام 1998، كأحد أندية اليونسكو، وقدم  العديد من الاصدارات  تحت عنوان "أفق"، وصحيفة "سرديات"، متخصصة في فن القصة القصيرة.

أخبار ذات صلة