الخرطوم،27-5-2021(سونا) اختارت هيئة محامي دارفور ثلاثة محامين،هم محمود الشعراني،وكمال الجزولي،والمعز حضرة لمجلس امناء الهيئة،كما منحت عضويتها للبروفيسور الامريكي اريك ريفز،الباحث المهتم بالشؤون السودانية،والذي دعم ثورة دبسمبر السودانية.

وقالت الهيئة في بيان لها ان هيئة محامي دارفور مؤسسة حقوقية منشأة وفقا لنظم وقواعد حقوق الإنسان الدولية، والتي تستهدف تعلية وتعزيز حقوق الإنسان على الصعيدين المحلي الوطني، والخارجي الدولي، ومناصرة قضايا الشعوب والمضطهدين وضحايا إنتهاكات حقوق الإنسان، كما ان الهيئة مؤسسة مهنية، عضويتها مشرعة لمن يؤمنون بخدمة رسالة اهداف حقوق الإنسان ومبادئها التي لا تتقيد بأطر مناطقية او جهوية او اثنية، او الحدود الجغرافية للدول او داخلها.

وإعترافا من الهيئة بجهود من وقفوا وتعاونوا معها بالعمل والمساندة لتحقيق اهدافها، ومن ضمنهم الأساتذة الأجلاء د.محمود شعراني الرئيس الفخري الأسبق للهيئة، أ.مصطفى عبد القادر، أ.الهادي منصور (ابو غرة)، أ.كمال الجزولي ، أ. نبيل اديب ، د.شيخ الدين شدو، أ.علي قيلوب ، أ. يحي الحسين، أ. محمد الحافظ، أ.التجاني حسن، أ.المعز حضرة ، د.محمد عبد السلام، د.عمر سليمان وآخرون . ولمحدودية أعضاء مجلس الأمناء قرر مجلس الأمناء توجيه صوت الشكر لكل من عمل وتعاون معها واختارت لعضوية مجلس الأمناء :

الدكتور : محمود شعراني الرئيس الفخري الأسبق لهيئة محامي دارفور. الأستاذ : كمال الجزولي. الأستاذ : المعز حضرة. كما قرر المجلس منح عضويته للبروفيسور اريك ريفز لجهوده في خدمة قضايا حقوق الإنسان بالبلاد عامة والمناطق المتأثرة بالحرب منها خاصة.

أخبار ذات صلة