باريس 18-5-2021 (سونا)- أكد ولى العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز دور المملكة الريادي في دفع عجلة التنمية في دول القارة الأفريقية وللجهود الدولية والإقليمية لإرساء دعائم الأمن والاستقرار.

وأشار لدى مخاطبته اليوم عبر الاتصال المرئي - قمة مواجهة تحدي نقص تمويل أفريقيا في باريس إلى مواقف المملكة في تعزيز التنمية والاستثمارفي افريقيا، ووعبر عن تطلعه إلى عقد القمة السعودية ـ الأفريقية، والقمة العربية ـ الأفريقية قريباً والتي تأجلت بسبب الجائحة.

وأكد دعمه للجهود الدولية لمحاربة الجماعات الإرهابية والتطرف ومحاربة الإرهاب وتحسين القدرات الأمنية لتلك الدول، مشيرا إلى أهمية التنمية في دول القارة الأفريقية وتعزيز الاستثمار فيها ، وأكد الاهتمام البالغ لمستقبل القارة الأفريقية وشعوبها لا سيما في ظل جائحة فيروس كورونا (كوفيد ـ 19)، وأشار إلى دول مجموعة العشرين تحت رئاسة المملكة في عام 2020م ضرورة العمل على دعم الدول منخفضة الدخل في أفريقيا وفي بقية مناطق العالم للتصدي للجائحة. حيث يعتبر بيان دول مجموعة العشرين في القمة الاستثنائية التي عقدت في مارس 2020م أن تعزيز النظام الصحي في أفريقيا يعد أساساً لتكامل النظام الصحي العالمي.

وقال تم تقديم الدعم الطارئ للدول المنخفضة الدخل، وإطلاق مبادرة مجموعة العشرين لتعليق مدفوعات خدمة الدين، حيث وفرت هذه المبادرة التاريخية سيولة عاجلة لـ 73 دولة من الدول الأشد فقراً من ضمنها 38 دولة أفريقية حصلت على أكثر من 5 مليارات دولار أمريكي، كما أطلقت مجموعة العشرين للمرة الأولى في تاريخها مبادرة إطار العمل المشترك لمعالجة الديون بما يتجاوز مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين.

وأكد ولى العهد السعودي إن السعودية عملت على دفع عجلة التنمية في دول القارة الأفريقية، مشيرا إلى مشروعات صندوق الاستثمارات العامة في قطاعات الطاقة والتعدين والاتصالات والأغذية وغيرها بإجمالي؛ 15 مليار ريال سعودي (4) مليارات دولار أمريكي. ونوه ألى أن الصندوق يعتزم استكمال الجهود في البحث عن فرص الاستثمار في القارة الأفريقية سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

وأوضح أن الصندوق السعودي للتنمية يعمل بشكل فعال في أفريقيا منذ أربعة عقود قدم خلالها 580 قرض ومنحة لأكثر من خمسة وأربعين دولة أفريقية بقيمة تتجاوز 50 مليار ريال (13.5) مليار دولار. كما أعلن الصندوق عن مبادرة بـ 200 مليون يورو أي ما يقارب مليار ريال سعودي لتطوير دول الساحل بالمشاركة مع وكالة التنمية الفرنسية،  وأضاف أن لدى المملكة العربية السعودية مشاريع وقروض ومنح مستقبلية سينفذها الصندوق السعودي للتنمية في الدول النامية بأفريقيا تتجاوز قيمتها 3 مليارات ريال سعودي (مليار) دولار خلال العام الحالي.

وأكد محمد بن سلمان أكد دعم السعودية للجهود الدولية في محاربة الجماعات الإرهابية والتطرف لكل من دول الساحل والصحراء ومحاربة الإرهاب وتحسين القدرات الأمنية لتلك الدول، وقال السعودية قدمت دعماً بمبلغ 100 مليون يورو (نصف مليار) ريال لجهود محاربة الإرهاب.

وحول تغير المناخ أعلنت السعودية عن مبادرة الشرق الأوسط الأخضر التي تهدف لزرع أكثر من 50 مليار شجرة وتخفيض أكثر من 10% من الانبعاثات الكربونية في العالم وهذه المبادرة تشمل على العديد من الدول الأفريقية.

أخبار ذات صلة