باريس 17-5-2021 (سونا)- شارك رئيسي مجلسي السيادة والوزراء الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان ود.عبدالله حمدوك مساء اليوم بالعاصمة الفرنسية باريس في الجلسة الخاصة بمعالجة ديون السودان وذلك بحضور الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيسة دولة إثيوبيا سهروك زودي والمديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفيا ووزيري خارجية ألمانيا والسعودية وممثلين لدول بريطانيا وإيطاليا والكويت والإمارات وقطر.

‏وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تأييد إلغاء كامل ديون السودان لفرنسا التى تعتبر من أكبر الديون على السودان بنادي باريس، وتقدر بحوالي ٥ مليار دولار موضحاً ان هذا الأمر يظهر التزام بلاده ناحية الشباب السوداني وأضاف ماكرون "الطريق مازال طويلا وسنبقى معكم وسنرافقكم".

وأشاد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بالرؤية الاقتصادية الشاملة التي طرحتها الحكومة السودانية، مستلهمة التجربة المصرية معلناً  استعداد مصر للمشاركة في تخفيف ديون السودان الخارجية.

وأكد وزير خارجية ألمانيا استعداد بلاده لشطب الدين الثنائي، وأعلن وزير الخارجية السعودي عن(20) مليون دولار من بلاده لتغطية فجوة تمويلية للسودان لدى صندوق النقد.

وحث مندوب بريطانيا بجلسة معالجة ديون السودان نادي باريس وكافة الدول لتخفيف ديون السودان وأضاف "نحن سنستخدم كل بنود السحب خاصتنا بصندوق النقد الدولي لمعالجة ديون السودان".

فيما أعلن مندوب الكويت استعداد بلاده للتعاون مع السودان ومختلف المؤسسات لمعالجة ديونه تحت مظلة مبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون عند وبعد وصول السودان لنقطة القرار الشهر القادم ، كذلك تعهدت كل من الولايات المتحدة والسويد بالمضي في نفس الطريق.

وفي ختام الجلسة طالبت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفيا الدول المتعهدة بإرسال تعهداتها خطياً وقالت "كريستالينا "نحن معا في هذا المشروع الرائع والعمل الرائع".

أخبار ذات صلة