باريس17-5-2021 (سونا)- أكد رئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان تقدير السودان حكومة وشعباً لخطوة الحكومة الفرنسية بإستضافة مؤتمر باريس للإنتقال الديمقراطي في السودان ومبادرة الرئيس ماكرون بإعلان إعفاء الجمهورية الفرنسية ديونها على السودان البالغة 5 مليار دولار والتعهدات التي إلتزمت بها.

واعتبر البرهان في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس ماكرون ورئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك الذي عقد مساء اليوم في ختام المؤتمر ، إلغاء الديون الفرنسية على السودان سيفتح الطريق أمام بقية الدائنين والداعمين للسودان ليحذو حذو فرنسا، مؤكداً أن المبادرة الفرنسية ومؤتمر دعم السودان سيظل في ذاكرة الشعب السوداني.

وشكر البرهان كل الشركاء الإقليميين والدوليين والأصدقاء الحقيقيين للسودان لإستكمال التعهدات، وجدد إستعداد السودان للتعاون والإستجابة للمطلوبات لفتح الأبواب أمام المؤسسات المالية والمستثمرين .

وثمن الجهود الفرنسية في المساعدة في بناء السلام في السودان. وتعهد رئيس مجلس السيادة الإنتقالي بالعمل على تحقيق شعار الثورة.

من جهته أوضح  الفريق البرهان في رده على سؤال عن حادثة ذكري فض الاعتصام ، أن قتل المتظاهرين تصرف فردي وليس تصرف مؤسسة وأن اي شخص ارتكب الجرم سيقدم للعدالة.

وبشان الشركات التابعة للقوات المسلحة اكد ان هذه الشركات هي ملك للدولة ونتشاور مع الجهاز التنفيذي بشكل مستمر لكيفية ادارتها وتشغيلها لصالح الدولة.

أخبار ذات صلة