باريس 17-5-2021 (سونا) -  كشف الأمين العام للجامعه العربية أحمد أبو الغيط عن مجموعة من المشروعات الانمائية للسودان بقيمة 100 مليون دولار، مؤكدا دعم الجامعة للسودان وحشد المزيد من الدعم لتمكينه من عبور التحديات التي تواجهه لاستكمال الانتقال الديمقراطي  بشكل ناجح .

وعبر لدى مخاطبته مؤتمر باريس عن تقدير الجامعة العربية لفرنسا على هذه المبادرة والذي يجمع شركاء السودان ودعمهم لعملية الانتقال، وأثنى عل الجهود الكبيرة التى قامت بها حكومة السودان لتجاوز الصعاب، مشيرا الى أن السودانيين قطعوا شوطاً كبيراً في التوافق وتنفيذ استحقاقات المرحلة الانتقالية. معددا مسيرة التزام الشركاء واجتماعات مجموعة أصدقاء السودان، ومؤتمر الشراكة الذي استضافته برلين، وغير ذلك من فعاليات دولية ومبادرات اقليمية وثنائية.

وجدد ابو الغيط التزام الجامعة العربية بدعم السودان انطلاقا من مسئوليتها الأصيلة تجاهه باعتباره عضواً مهماً في الجامعة وشريكاً فاعلاً في المنظومة العربية. موضحا أن الدول العربية ومؤسسات التمويل العربية هم في طليعة من قدموا الدعم للسودان،  مشيرا لدعم الجامعة لتقديم الدعم لمعالجة الأوضاع الانسانية في دارفور، ومكافحة جائحة كورونا، وتداعيات الفيضانات.

وثمن  ابوالغيط حزم الدعم التي قدمتها الدول والمؤسسات الشريكة للسودان، بما في ذلك القروض التجسيرية مؤخراً، ودعا الشركاء إلى الوفاء بإلتزاماتهم، وتعبئة المزيد من الدعم لتنفيذ البرامج الوطنية وجهودها لاصلاح بنيتها الإقنصادية، وخاصة عبر اتمام عملية إعفاء السودان من ديونه على أساس مبادرة الدول الفقيرة المُثقلة بالديون، وتمويل برنامج الدعم الأسري وغيره من البرامج وتلبية احتياجاته الانسانية والطارئة.

ورحب الأمين العام للجامعة العربية باتفاق جوبا للسلام؛ وثمن جهود الحكومة لإشراك بقية الحركات المسلحة غير الموقعة على الاتفاق في عملية السلام؛ مطالبا شركاء السودان لدعمهم تنفيذ الاتفاق واستحقاقاته وتوفير التمويل للسلام، وما يتعلق به من نزع السلاح وإدماج المقاتلين، وإعادة النازحين، ودفع عجلة التعافي في المناطق الخارجة من الصراع.

وأكد بوالغيط الالتزام بسيادة السودان وأمنه القومي وسلامة أراضيه ووحدته وكل ما من شأنه أن ينتقص من سيادته ويمس مصالحه الاستراتيجية. كما أعلن عن تضامنه الكامل في كل ما تتخذه من اجراءات مشروعة للحفاظ على سيادته وبسط سيطرته على كامل أراضيه.

وجدد الوقوف مع السودان للحفاظ على حقوقه المائية، ودعا إلى التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بين السودان ومصر وأثيوبيا حول ملء وتشغيل سد النهضة بعيداً عن الاجراءات الأحادية يراعي مصالح الدول الثلاث.

أخبار ذات صلة