عنتبي 1-5-2021 (سونا)- اطلعت وزيرة الخارجية الدكتورة مريم الصادق الرئيس اليوغندي يوري موسفيني عصر اليوم السبت بعنتبي على الموقف السوداني ونتائج مفاوضات سد النهضة الاخيرة، وسردت محطات التفاوض منذ إتفاق إعلان المبادئ والموقف السوداني الايجابي للوصول لإتفاق يفتح الطريق أمام المصالح المشتركة.

وكشفت الوزيرة عن الخطوات التي إتخذها السودان بحثا عن إتفاق قانوني بشأن ملء وتشغيل سد النهضة .

 وأكدت الوزيرة على متانة العلاقات الثنائية المتميزة بين السودان ويوغندا في مختلف المجالات، مشيدة بنهج الرئيس موسفيني في دعم جهود السلام.

من ناحية أخرى ثمن الرئيس اليوغندي دور السودان في القارة ومبادراته السلمية، مؤكدا على دعم يوغندا للحوار المفضي لتحقيق مكاسب كل الاطراف، مشيرا بأن المدخل الصحيح لمعالجة نقاط الخلاف هو الإتفاق على الرؤية الاستراتيجية لإدارة مياه النيل، معتبرا أن ملء وتشغيل السد يتطلب النظر بإعتبار الى الجوانب البيئية، متفهما موقف السودان الداعي الى مفاوضات منتجة تفضي الى نتائج تحقق الرضا لكل الاطراف.

ووعد الرئيس موسفيني بالاتصال برئيس الوزراء الاثيوبي أبي احمد في اقرب وقت للتباحث معه لتقريب وجهات النظر بما يمكن للتوصل لمفاوضات جدية تحدث تقدما في هذا الملف المهم.

هذا وقد جرى اللقاء الذي إستغرق عدة ساعات في القصر الرئاسي المنيف المطل علي بحيرة فكتوريا، وشارك فيه الرئيس موسفيني بمزاج طيب وتبادل فيه القفشات مع الوزيرة وأعضاء الوفد، وإستدعى فيه علاقاته الممتدة لعقود مع الزعماء السياسيين السودانيين حاكمين ومعارضين.

أخبار ذات صلة