الخرطوم 20-4-2021 (سونا) - إستقبلت الدكتورة مريم الصادق المهدي وزيرة الخارجية بمكتبها اليوم، السيد جان ميشيل ديموند مبعوث الرئاسة الفرنسية للسودان.

وبحث اللقاء الإستعدادات الجارية لإنعقاد مؤتمر باريس المزمع عقده يومي 17 و 18 مايو المقبل بالعاصمة الفرنسية.

ورحبت الوزيرة بالمبعوث الفرنسي في زيارته الثانية للبلاد معربةً عن إمتنانها لفرنسا لتنظيم المؤتمر الذي يعد فرصة سانحة لتأكيد إدماج السودان في المجتمع الدولي وتقديمه للعالم كوجهة إستثمارية خصوصاً بعد رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

وأطلعت السيدة الوزيرة المبعوث الفرنسي على إستعدادات حكومة السودان للمؤتمر، مؤكدةً إستكمال قائمة المشروعات التي ستقدم في المؤتمر في القطاعات الأربعة المتمثلة في الزراعة والطاقة والتعدين والبنية التحتية والنقل والتحول الرقمي.

كما تطرقت الوزيرة إلى إعفاء ديون السودان، وأستعرضت جهود الحكومة الإنتقالية في حصر وتحديد الديون،مشيرةً إلى تلقي السودان إشارات إيجابية نحو إعفاء الديون.

من جانبه أطلع المبعوث الفرنسي السيدة الوزيرة على البرنامج المقترح، داعياً لوضع اللمسات الأخيرة عليه في أقرب سانحة لإعتماده بشكله النهائي.

 

أخبار ذات صلة