بارا  في 25- 2- 2021  (موفد سونا ) - أكد الأستاذ حافظ إبراهيم عبد النبي وزير الثروة الحيوانية والسمكية دعمه وتشجيعه للقطاع الخاص للإستثمارفي تنمية وتطويرقطاع الثروة الحيوانية.

وقال خلال مخاطبته حفل إفتتاح محجرالمستثمربشيرعشي الدولي بمحلية بارا بشمال كردفان كأول محجر مملوك للقطاع الخاص  بسعة 100 ألف رأس من الضأن والإبل، قال إن  قطاع الثروة الحيوانية يحتل المركز الثاني في دعم الإقتصاد الوطني، وأن صادراته تحقق الأمن الغذائي محلياً وعالمياً، مؤكدا إهتمامه بالقطيع القومي ومعالجة القصور وتطبيق المعايير والإشتراطات البيطرية بما يضمن جودة الصادر، إضافة إلى إنشاء المحاجر البيطرية، والمسالخ للإستفادة من القيمة المضافة لمنتجات الثروة الحيوانية بمناطق إنتاج الثروة الحيوانية، مشيراً إلى أن ولاية شمال كردفان تذخر بثروة حيوانية تقدر ب22 مليون رأس، مؤكدا تنفيذ البرنامج الخماسي للحكومة لتنمية قطاع الثروة الحيوانية. 

وأشار إلى أن محجر بشيرعشي يعد من المحاجر العالمية الحديثة لتصديرالماشية ، وإضافة للمحاجر بالسودان.

من جانبه قال الأستاذ خالد مصطفى آدم والي شمال كردفان، إن المحجر يعتبر إحدى عجلات الدفع بالإقتصاد ، مؤكدا دعمه للرأسمالية الوطنية التى تنهض بالإقتصاد السوداني في كافة المجالات الزراعية و الحيوانية والصناعية.

وأكد أهمية الإستثمار في منتجات الثروة الحيوانية وإنشاء المسالخ للإستفادة من القيمة المضافة لتلبية إحتياجات الولاية والبلاد كافة، معلناً  قيام سوق للمواشي والإبل بمحلية بارا.

من ناحيته قال بشيرعشي صاحب المحجر إن هذا المحجر تم بجهد  وخبرات سودانية، بتكلفة مليون دولار وسعة 100 ألف رأس بمواصفات عالمية للإرتقاء بصادرات الثروة الحيوانية تحت إشراف وزارة الثروة الحيوانية، مؤكدا أن المحجر يوفر فرص عمل لأهل المنطقة ، معرباً عن أمله بأن يعود بالخيرعلى الولاية والبلاد.

أخبار ذات صلة