الجنينة 7-2-2021م (سونا) - وافقت اللجنة العليا لاعتصام مدينة الجنينة برفع الاعتصام بعد (١٤) يوما من الاعتصام المتواصل .

جاء ذلك عقب موافقة وفد الحكومة الإنتقالية برئاسة الاستاذ محمد الفكي سليمان عضو مجلس السيادة الانتقالي على كافة مطالب المعتصمين الـ (١٩) بدون حذف أو إضافة ودون قيد أو شرط .

و كان محمد الفكي سليمان عضو مجلس السيادة الانتقالي  دعا المعتصمين برفع الإعتصام وفتح المعابر الرئيسية بالمدينة ،وسبق ذلك إجتماعات مطولة مع طرفي الأزمة، وتم الإتفاق على تكوين لجنة مشتركة للنظر في مطالب المعتصمين .

و أصدرت اللجنة العليا للاعتصام بياناً توضيحيا حول رفع الاعتصام  وفيما يلي تورد /سونا / نصه:

اللجنة العليا لاعتصام مدينة الجنينة

بيان توضيحي:

تحية فخر واعزاز وتقدير للمعتصمات والمعتصمين الذين قدموا أروع نموذج ثوري للمطالبة بالحقوق في مناطق النزاع .

وتحية إجلال واكبار للحكومة الإنتقالية التي تسمع لصوت الجماهير  وتستجيب لطلباتهم

سيظل اعتصام مدينة الجنينة نبراساً يضيء تجربة الثورة في سماء السودان.

وسيظل المعتصمون رسل وحمائم للسلام تنشر قيم التسامح والمحبة  وسط المجتمعات.

بعد (١٤) يوم  من الاعتصام  المتواصل نعلن لكم عن موافقة وفد  الحكومة الإنتقالية برئاسة الاستاذ  محمد الفكي سليمان عضو مجلس السيادة الانتقالي على كافة مطالب المعتصمين  الـ (١٩) بدون حذف أو إضافة ودون قيد أو شرط .

و نفيدكم بأنه تمت جدولة المطالب بتوقيتات زمنية عبر مصفوفة توافقت عليها الحكومة الإنتقالية مع اللجنة العليا للاعتصام.

وتم تقسيم المطالب الي اربعة محاور : أمني َسياسي وانساني واجتماعي وقانوني وشرع وفد الحكومة الاتحادي مباشرةً في تنفيذ المطالب فورا .

رفع الاعتصام سيكون لمدة واحد وعشرون يوماً بعد مخاطبة الجماهير لتوضيح ما اتفق عليه من نقاط لنعطي الحكومة فرصة للشروع في تنفيذ المطالب وفتح الطرق أمام حركة المرور لانسياب السلع والخدمات.

ونهيب بكل المعتصمين أن يكونوا على أهبة الاستعداد في حالة عدم ايفاء وفد الحكومة بالمصفوفة الزمنية المتفق عليها سوف نعود مرة أخرى الى ميدان الاعتصام.

وفي الختام لايسعنا إلا أن نشكر كل المعتصمين والمساندين للاعتصام داخل وخارج السودان  ونخص بالشكر جميع اللجان المنظمة للاعتصام الكنداكات والشفوت والتروس ونشيد بوعيهم وصبرهم.

ونشكر كل المواكب التي قطعت المسافات الطويلة من ولايات وسط دارفور وجنوب دارفور والخرطوم أيضاً مواكب المحليات والقرى والفرقان لدعم الاعتصام.  كذلك نشكر كل من ساهم مادياً وفكرياً في نجاح الاعتصام.

ونقدم اعتذارنا لكل من تضرر من قفل الطرق لأننا لم نقصد أن يتضرر أحد من اعتصامنا. 

ونعلن عفونا لكل من نعتونا وأساءوا الينا باغلظ العبارات ونمد أيادينا بيضاء لهم من أجل أن نملأ الأرض سلاماً ومحبة ووئاما.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

.

أخبار ذات صلة