الخرطوم 24-1-2021 (سونا)- 

 أعلنت الجبهة  الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة؛ إقالة الرئيس السابق للجبهة خالد جاويش.

و قال عبد الوهاب جميل الأمين العام للجبهة إن الوضع في شمال السودان يعاني من أزمة حادة بين المكونات السياسية تحتاج الى تحقيق السلم الاجتماعي بالتوافق بين الجميع و إزالة خطابات الكراهية والإثنية والقبلية.

و أشارفي مؤتمر صحفي في طيبة برس اليوم - إلى أن الإقالة جاءت في إطار سعي الجبهة إلى التغيير والإصلاح وإنفاذ اتفاقية سلام شرق السودان، وأن القرار أتى بعد التوافق حوله من جانب المكتب القيادي للجبهة؛ مع إبقائه في المكتب القيادي وأن من أسباب إقالته تجاوز المؤسسية وحل المكتب القيادي والأمانات بلا سند وعدم الالتزام باللوائح.

وأكد جميل أن خطتهم للسلم الاجتماعي هي إحدى توصيات اتفاقية جوبا وأنها وجدت الرضا والقبول ونتاجها سيكون في أرض الواقع قريباً، مشيرا إلى أهمية قيام المؤتمر التشاوري لجميع المكونات السياسية والمجتمعية للسعي إلى حل مشكلة شرق السودان.

و أكد أحمد موسى عضو المكتب القيادي بالجبهة أن الحوار مع الممانعين للاتفاقية قطع شوطاً كبيراً في التواصل مع الفرقاء الأمر الذي أوجد حالة من الاستقرار في الإقليم، وأن الجبهة قد واجهت العديد من الممانعات مما قادها لاتخاذ إجراءات حازمة.

و أبان موسى أن إقالة جاويش كانت بموافقة المكتب القيادي وأنها جاءت في إطار السعي للانفتاح والتقريب بين الجبهة والمكونات الأخرى.

أخبار ذات صلة