الخرطوم في 17/5/2019(سونا) -  اكد العقيد حقوقي حمزة البدري المدير الاداري والمستشار القانوني لشركة سور العالمية السودانية التركية  للزي العسكري  ان الشركة لم تسلم اي ملابس عسكرية لاية جهة غير نظامية مبينا ان كل الزي العسكري الخاص بالقوات النظامية يسلم عبر الجهات الرسمية.

ونفي لدي تنويره لعدد من الصحفيين خلال زيارتهم للشركة للوقوف علي  الاداء ومعاينة منتجاتها ما يشاع بان المصنع سلم عدد من المنتجات العسكرية لما يسمي بكتائب الظل قائلا ان  الشركة تصنع   الملبوسات العسكرية  بهدف الاكتفاء الذاتي للبلاد مشيرا الي ان الشركة  شراكة  مابين السودان وتركيا ودولة قطر متخصصة في الغزل والنسيج حيث تم تاسيسها عام 2012 بغرض  تغطية حاجة القوات المسلحة والنظامية  الاخرى بجانب التصنيع للقوات القطرية ودولة تشاد وكينيا والاردن

واوضح ان الشركة ساهمت في عودة  صناعة النسيج  بالبلاد وهي مملوكة   لوزارة الدفاع بنسبة 33% و ساهمت فى استقطاب عدد كبير من العمالة السودانية بنسبة 99%بتدريب رفيع وتقنية عالية .

ومن جانبه قدم العميد دكتور  هاشم الطيب مدير ادارة  المراجعة  الداخلية بالشركة تنويرا شاملا عن فكرة وتاريخ الشركة  منذ انشائها  قائلا ان الشركة  شراكة استراتيجية بين السودان وتركيا وقطر وهي تعتبر مملوكة للسودان بالقيمة المضافة مشيرا ان الشركة  تعمل باحدث التقنيات العالمية المستخدمة كما تمتلك  مصانع  للنسيج  في شندي وكوستي والدويم  وقال ان الشركة تقوم  بتجهيز كافة الملبوسات العسكرية للجيش والشرطة  وجهاز الامن  وقوات الدعم السريع بجانب احتياجات الجهات النظامية بقطر  وتشاد وكينيا كما استعرض الخطة المستقبلية للشركة   بهدف زيادة الانتاج والتي تشمل زراعة القطن داخليا بالاتفاق مع المزارعين بجانب انشاء مصانع ذات اغراض اخري مثل المقاولات والمنتجات الطبية وصناعات الازرار والكرتون والخيوط وغيرها .

ونفى العميد معاش عاطف منصور مدير ادارة  المشروعات بالشركة  بان لدي اسرة الرئيس المخلوع نصيب في الشركة مؤكدا انه لا وجود لاي من اخوان الرئيس المخلوع  ضمن مجلس ادارة المصنع وقال ان كل المبلوسات الخاصة بالجيش تسلم عن طريق ادارة المهمات بوزارة الدفاع  بقيادة رتبة فريق.

واكد رغبة االمصنع في التعامل مع عدة دول افريقية  لتصدير الملبوسات العسكرية.

 

أخبار ذات صلة